النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: من صغرى لم أشعر بالحب والحنان

  1. #1
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    مدينة طنطا/مصر
    المشاركات
    58

    افتراضي من صغرى لم أشعر بالحب والحنان

    منذ صغري لم أشعر بالحب والحنان ... قصه فتاه ضائعه

    كانت منذ دقائق في قمة هياجها والأن تبكي فسألتها مابك أجابت لم أشعر بالحنان والحب في حياتي كما شعرت بهما معك لذلك سأخبرك قصتي من البداية الى هذه اللحظة فربما أخفف قليلا عن نفسي

    منذ صغري لم أشعر بالحب والحنان من أي شخص حتى من عائلتي المتعددة الأفراد فلدي الكثير من الأخوة والأخوات منهم من يكبرني بسنوات ومنهم من يصغرني بسنوات
    لم أشعر بالجنس في فترة مراهقتي فنحن عائلة محافظة جدا كما هي قريتنا محافظة أيضا فعند بلوغي لبست المنديل او الشال وأيضا لبست ألف قطعة من القماش فوق جسدي خوفا من أن يهرب فيلتقطه أحد الازبار

    ولأني على قدر كبير من الجمال فقد كنت أتعرض دائما للمعاكسات حتى من أخي اللذي لم يكتف عن مضايقتي جنسيا

    بدأت حياتي الجنسية حين كان عمري 18 عشر عاما وقد أنهيت المرحلة الثانوية وتم قبولي بالجامعة
    كان ذالك أول يوم أذهب به الى الجامعة ولوحدي وأنا لا أعلم أين تقع في وسط تلك البنايات بالمدينة وكثرتها والزحمة بالشوارع لذلك أوقفت سيارة أجرة وطلبت من السائق أن يوصلني اليها

    ركبت السيارة وكنت عطشة من السير في هاذا الجو الحار فسألته ان كان لديه ماء أجاب نعم تفضلي شربت من تلك الزجاجة ويا ليتني لم اشرب لاغفو في سكرة لمدة لا أعرفها حتى صحوت في شقة لا أعرفها اأيضا أنام على سرير خشبي دون ملابس قطرات من الدماء تغطي كسي فعرفت حينها بأن سائق التكسي قد أعطاني المنوم بالماء واغتصبني

    أخذت ملابسي وتركته ممددا على تلك الأريكة نائم دون أن اكلمه وعدت الى البيت لأقفل على نفسي باب غرفتي أبكي على ما حصل لي وبأني لم أعد عذراء فقد راح شرفي ....لا أعلم ماذا علي أن أفعل اذا أخبرت أهلي فسوف يقتلونني فكتمت السر بيني وبين نفسي أولول دائما على بليتي مما أصابني وخائفة من اليوم الموعود يوم يأتي عريس الغفلة ليتزوجني وفي ليلة الدخلة يكتشف بأني مفتوحة

    عادت حياتي طبيعية تقريبا الا ذالك القلق والخوف اللذي يملأها رهبة وبعد مضي عدة ايام أردت النظر الى كسي لأرى ما حصل به دخلت الحمام وخلعت ملابسي ..فتحت رجلاي ونظرت اليه وأنا جالسة على الأرض ..وضعت اصابع يدي عليه فشعرت باحساس جميل يتملكني ويغريني بازدياد الملامسة لمسته أكثر ..حككته فشعرت باهات عالية تخرج مني ..أصبحت أتخيل أشياء غريبة ولكني لا أذكر ما هي نزلت مني مياه الشهوة اللتي اعتقدت بأنها بول وبأني بولت على نفسي الى أن تعلمت كل شيء عن الجنس لاحقا فعرفت بأنها مياه شهوتي

    لا أعلم لماذا أردت معرفة الكثير عن الجنس ولكني اشتريت كتب وقرأت منها ولم افهم الكثير ..حتى ذهبت يوما لزيارة صديقة لي وطرحت علي بأن نحضر سويا شريط فيديو لمسرحية جميلة ..وافقت وضعت ذالك الشريط اللذي لا يدل شكله على أنه مسرحية ..ليظهر أمامنا رجل يضع شيئا غريبا يخرج منه في كس فتاة ويخرجه منها ..أغلقت صديقتي الشريط وتأسفت وبكت لتبلغني بأن لا علم لديها بأنه شريط جنسي وانما اعتقدت أنه مسرحية لأخيها ..هدأت من روعها وطلبت منها تشغيله مرتا أخرى ..شغلته وهي فرحة ترسم ابتسامة خطيرة على شفتيها معلنتا انتصارها علي

    أغلقت باب الغرفة وأصبحنا نتابع ذالك الفيلم اللذي يتخلله الكثير الكثير من المقاطع الجنسية بأساليب مختلفة لقد كنت أحاول الاصطناع بأنه شيء عادي مع العلم بأن كسي كان شعلة تلتهب في سماء الكون كلما رأيت فتاة بين أحضان رجل ينيكها ويلتهم جسدها أتخيل نفسي مكانها

    أما صديقتي فلم تخجل من وجودي فأصبحت احدى يداها تعتصر بها ثديها والأخرى تلعب بها بكسها من تحت بنطالها وتتأوه وتردد كلمة يس كما تقول العاهرات بالفيلم

    انتهى الفيلم وبدأ النقاش بيننا عن الجنس وبدأ التحدي بمن جسمها أجمل ..خلعت ملابسها لتريني كل تضاريسه وتسألني هل انا أجمل من الفتاة اللتي بالفيلم ..لا أنا أجمل ..وخلعت ثيابي لأريها ..نظرت الى كسي بلهفة شديدة التهمته بعينيها القاسيتين .. اقتربت مني لتجلس على ركبتيها وتمسك بفخداي محنية رأسها تلحس كسي ..حاولت ابعادها فلم أستطع فقد كانت شهوتي اقوى مني سيطرت بلسانها على جسدي ليس على كسي فقط .. ارتميت على الأرض فواصلت عملها بكسي الملتهب

    سمعت صوت الباب يفتح بمفتاح من الخارج نظرت نحوه وكان اللذي فتح الباب أخوها سالم .. أغلق الباب ورائه ونظر الينا وابتسم ..غطيت نفسي محاولة اخفاء جسدي خجلا حتى وجهي أيضا

    لقد اقتربت يده مني وشالت ذالك اللذي كان يغطيني عني ..لأراه عاريا أمامي وأمام أخته اللتي كانت تنظر الى زبه بتوحش شديد ..لم أتكلم حتى نطقت صديقتي وقالت ما اتخافي أخوي حيبسطنا زي الفيليم بالزبط

    لقد كانت صديقتي الوحيدة فكنت قد أخبرتها سابقا عن اغتصابي فاستغلت ذالك الموقف لتجلبني لها ولأخيها يفعلان بجسدي ما يريدان .. فلم يكن امامي الا الاصغاء لهما ..ناكني أخوها سالم بعنف ومصيت لو زبو غصب عني وناك أختو معي كمان

    انتهت النياكة بسلام وعدت الى البيت لا أجد فيه أحدا سوا أخي اللذي كان دائما يضايقني ويتحرش بي ومن فترة قصيرة توقف عن ذالك لا اعلم لماذا

    اقتربت من نافذة غرفته أرى ماذ يفعل .. لقد كان ينظر الى التلفاز وممسكا زبه بيده يلعب به ..أظن أنه كان يتابع فيلما جنسيا ..لقد ولع كسي مرة أخرى من منظر زب اخي ..أخذت أشاهده يلعب به ويتأوه .. وألعب أنا بكسي أيضا وأتاوه مثله تماما

    لم أحتمل اكثر ..ماذ أنتظر هاهو زب أمامي فلماذا لا أنطلق اليه
    لم أحتمل وجود زبه الكبير أمامي فطرقت الباب افتح انا سلمى ..فتح الباب ثم قال متى ارجعتي شو عاوزة بدك شي .. أجبت هيك الواحد بيستقبل اختو ..ثم سكت ونظر الي فأخذت بخلع بلوزتي وبنطالي وصدريتي وكلسوني وهو ينظر مذهولا من تصرفي ..نظرت اليه بنظرة الملهوفة قائلة ماذا تنتظر .. حملني بين ذراعيه ويده ملتفة حول طيزي .. نيمني على سريره ووقف يخلع ملابسه حتى أصبح عاريا مثلي .. تقدم الي فأمسكت قضيبه أتحسسه وأقبله وألحسه ثم أمصه أدخله كله بفمي وأخرجه .. وهو ينظر الي لا يتكلم وانما يتحسس شعري وعيناه تأكلان وجهي .. أوشك أن يلقي بمنيه .. ولكنه سرعان ما أخرجه من فمي وضغط عليه بيده مانعا ذالك المني من التدفق

    ألقى بجسده فوقي وأخذ يمتص حلماتي ويفرك ويلعب ويعتصر ويشد ويضغط ويرقص ويحسس ويقبل بزازي .. ثم نزل الى كسي .. نظر الى عيناي اللتان تعلنان له القبول ونظر الى كسي .. فقط ينظر ولا يفعل شيئا .. لم أحتمل فأمسكت برأسه ودفعته بين فخداي بقوة ضاغطتا على رأسه .. خائفتا من أن يبتعد .. ضحك واقترب من شفراتي رويدا رويدا .. اعتقدت أنه سيلعب بلسانه على *****ي ... ولكنه لم يفعل بل فاجأني بادخاله كسي كله بفمه .. صرخت .. صرخت .. عذبني ولم يرحمني .. لقد أدخل كسي بفمه لا يخرجه .. يتنفس بداخله انه يأكله .. أكل كس أخته كله لم يبقي منه شيئا .. لقد جعل *****ي ينتصب كاصبع يدي الصغير وشفرات كسي الدقيقاتان يخرجان منه ويصبحان غليظتين .. لقد قرضهم بأسنانه .. انه متوحش .. هاهو يفرك كسي بفمه .. يلحسه بلسانه .. يلحس ويعض ويمص ويأكل .. كس أخته سلمى .. قذفت رعشتي الكبرى .. فلم يتركها تسيل بل بلعها بلع مياه كسي كلها .. خرجت مني تلك الكلمات لا شعوريا .. لا أحتمل أدخل زبك دخلو جوا.. جوا .. جوا كسي مش أنا أختك حبيبتك دخلو .. أنا مفتوحة اتخفش دخلوووووووووووووووووووووووووووو ....

    لقد فتح رجلاي وجلس على ركبتيه وجعل قضيبه يسير الى كسي لوحده دون أن يلمسه .. كانت العروق من شدة الانتصاب تكاد أن تتمزق .. أما كسي فقد كان يغلق نافذته ويفتها مرارا وتكرارا قبضاته ونبضاته سريعة متلهفة لاستقبال زب أخي.. وصدري يرتفع ويهبط وأنفاسي سريعة كما شخص جاءته سكرة الموت

    لقد عرف زبه الطريق الى كسي ودخل دخل مرة واحدة دون أن يدله أحد .. لقد قبض كسي عليه خائفا منه أن يخرج .. ارتمى أخي فوقي وأصبح يدخله بعنف ويخرجه .. وكلما أخرجه يلحق به كسي خوفا من أن يهرب هذا الزب أمسكت بظهر أخي أشده الي وأخدشه بأظافري حتى سالت الدماء منه .. أما هو فأمسك جزءا من رقبتي بشفتيه حتى احمر أوشك أن ينهي أمسكنا ببعضنا بقوة حتى قذفنا سويا .. ارتمى على ظهره .. وغفونا لدقائق ثم تذكرنا أننا نسينا الأبواب مفتوحة وربما يحضر أهلنا من عند أختي الكبرى المتزوجة فجأة .. فأخذ كل واحد ملابسه يلبس خائفا حتى أني لبست كلسون أخي من الخوف .. فنظرنا الى بعضنا نضحك .. فضمني الى صدره وأخذ يقبلني كثيرا

    أعلمت أخي بكل ما حصل لي منذ أن ******* السائق
    طرح عليه فكرة أن نذهب عند صديقتي لنعمل جنسا جماعيا .. وافقت وأعلمت صديقتي ووافق أخوها أيضا .. أصبحنا نذهب يوما بعد يوم الى صديقتي لينيكها أخي أو ينيكني أو أخوها ينيكني او ينيك أخته.. ولكني لم أكتف فعندما أخلو بنفسي دائما ألعب بكسي ثم أذهب الى الحمام لأكمل المهمة المطلوبة حتى تأتي رعشتي .. أيقنت بأن كسي لا يكتفي ولو دخل به أزبار رجال الارض لما شبع

    بعد مضي عدة شهور شعرت بارهاق شديد بجسدي وبدوار أشعر به أحيانا لقد توقفت العادة الشهرية عندي وكبر بطني فعرفت بأني حامل لا أدري من من .. أخبرت أخي وساعدني وذهب بي الى طبيب ليجري لي عملية الاجهاض .. أخبره الطبيب أني بالشهر الرابع وربما اموت عند اجراء العملية وطلب مبلغا كبيرا .. ولكن أخي لم يتركني ولن أنسا فضله علي ما حييت .. لقد سرق ذهب أمي وأعطاه للطبيب

    جرت العملية على خير ولكن أخبرني الطبيب بأني لن أحبل مرة أخرى .. لم أهتم بالأمر كثيرا بل على العكس فرحت لأني سأنتاك دون خوف وبأن كسي سيمتلأ بالمني

    لقد كان جمالي سببا لتعاستي أحيانا عندما ياتي أحد لخطبتي وأرفض هذا طويل وهذا قصير .. أما السبب الحقيقي الخوف من اليوم اللذي يدخل به علي زوجي ويكتشف بأني مفتوحة.. مرت سنة لا اكتف عن ممارسة العادة السرية ولا عن الشرمطة في كل يوم تقريبا أنتاك مع أكثر من شخص .. مرة مع أخي واخرى مع أخو صديقتي ومع ابن الجيران ومع زملائي الأغنياء بالجامعة أأخذ منهم النقود لشراء ملابس جديدة ومكياج وغيره أضعه بعد خروجي من القرية فقد كنت أدخل الى الحمامات العامة في المدينة عند ذهابي الى الجامعة أخلع الشال عن رأسي وأبدل ملابسي بلباس أنيق وأضع المكياج والعطور .. حتى اسير وتنظر الأزبار الى كسي وجسدي فأعود الى البيت ألعب بكسي حتى أرتعش وأنا أتخيل زبر فلان وزبر هذا وكل الأزبار بداخلي

    لقد أتت المصائب لقد وافق أهلي على عريس تقدم لخطبتي بعد أن ملو من رفضي الدائم .. لم تكن فترة الخطوبة طويلة .. مرت لمدة شهرين ولكني في خلالها كنت أحيانا أقضي بعض الوقت معه لمفردنا أقبله ويقبلني ويمتص أثدائي والعب بزبره حتى يقذف .. ولكني لم أتمادى خوفا من أن يكتشف أني لست عذراء
    لقد تركت الجامعة فسأصبح ربة بيت وحزن أخي علي ولكنه وعدني بأنه سيزورني وسينيكني كلما سنحت له الفرصة .. تزوجت أخيرا
    جاء اليوم الموعود لادخل أنا وهو البيت لتكون ليلة الدخلة .. اني خائفة مما سيحدث فبعد دقائق سيكتشف بأن زوجته مفتوحة ويطلقني ويقتلوني أهلي دخلنا سويا الى غرفة النوم وقف مقابلا الى وجهي .. لقد أصبحنا لوحدنا الأن .. لم أجبه فقد كنت خائفة كثيرا لأنه سيكتشف بأني مفتوحة .. أخذ يقبلني ويخلع عني فستان الفرح ويخلع بدلته أيضا .. خلع صدريتي وأخذ يمصمص حلماتي .. لم يكن لدي الرغبة ولم تكن لدي أي شهوة بسبب الفضيحة القادمة .. خلع كلسوني .. واأخذ يلحس لي كسكوسي ويعضعض *****ي .. أخرج قضيبه من تحت كلسونه .. فلعبت قليلا به .. وضع بعضا من لعابه عليه وأخذ يدخله بكسي شيئا فشيئا .. ويهدء من روعي على اعتقاده بأني خائفة لأنها اول مرة .. ولكنه لا يعلم بأن كسي معتاد على الكثير من الأزبار .. أدخله كله ولم تنزل اي قطرة من الدماء .. استمر يولجه يدخله ويخرجه يأخذه يمنة ويسارا .. ولكن الدماء لم ولن تسيل .. اخبرته بأن الغشاء ربما سميك حاول مرة أخرى .. لقد ناكني لست ساعات متتاليات جرب معي الكثير من الطرق الجنسية قذف بداخلي 5 مرات ولكن الدماء لم تسيل .. وأخيرا نظر الي وقال ان لم تخبريني الحقيقة سوف ارسلك غدا الى أهلك .. بكيت امامه وأخبرته حادثة اغتصابي وانه ان أخبر أهلي فسوف يقتلوني .. لقد حضنني ومسع دموعي .. ثم قبلني على جبهتي .. ونام

    جاء الأهل في اليوم التالي وجرت الأمور بشكل طبيعي .. لحق بي أخي ونييكي الى المطبخ يسألني عن ما حصل
    أخبرته كيف مرت لبلة البارحة .. ضحك وتمتم بكلمات مثل زوج مغفل .. ثم قال بأنه مشتاق لكسي .. خرجت ولم أجبه مستحقرتا هذا الأخ اللذي همه اشباع رغبات زبه فقط

    مر شهر ونصف بشكل طبيعي الى ان جاء اخي الى البيت ليزورني وكان زوجي بعمله .. حاول مراوغتي ولكني لم استجب له .. الى ان أخرج ذكره امامي دون خجل .. لم استطع مقاومة ذالك الزب فانحنيت امامه مهزومة مكسورة أمتصه كعاهرة جائعة .. ناكني مرتين قبل أن يأتي زوجي

    استمر أخي يأتي الي كل يوم تقريبا في الصباح .. حتى انتهت تلك الزيارات بعد أن دخل زوجي البيت فجأة ورأى أخي فوقي .. لقد تشاجرا وهرب أخي وتركني مع زوجي اللذي ينظر الي باستحقار شديد .. ثم قال من اليوم ورايح رح تعملي كل شي بطلبو منك او بخبر اهلك خليهم يقتلوكي وتنفضحي انتي واخوكي يا شرموطة .. وبعدها تركني وخرج

    عاد في المساء ومعه رجال ونساء كثيرون .. راحو يسكرون ويمرحون وهو معهم وانا واقفة كالخادمة امامهم
    أصبحت حياتي مع زوجي كالجحيم .. وبدأت الأمور تتطور .. فلم يكن يخجل مني أو يحترمني .. كان يقبل احدى صديقاته احيانا على مرأاي وأيضا ياخذ فتاته الى فراشي ليضاجعها ..ولم يكن يهتم اذا لمسني احد أصدقائه السكارى

    لم يلمسني زوجي منذ ان رأني مع أخي مرت أسابيع منذ تلك اللحظة .. اعتقدت بأنه سينتقم مني بأن يخونني بعلمي او ان يجعل بيتنا بيت دعارة بل تطرورت به الأمور الى ان جاء بفتاة وأدخلها الى غرفة نومنا ثم جعلني أنظر اليه وهو يغلق غرفة النوم على ثلاثتنا ويعاشرها امامي .. شعرت بغيرة كبيرة مصحوبة بشهوة عارمة أيقظت كسي
    خرج ومعه قحبته وأكملو سهرتهم مع أصدقائه .. وفي تمام الساعة الثالثة صباحا ولم يبقى بالبيت سوا زوجي وصديقته وأربعة من أصدقائه .. حيث دخلو جميعا غرفة نومنا وأنا معهم ..فعراني زوجي أمامهم وطلب منهم أن يخلعو ملابسهم .. حاولت الخروج .. فأيقظني زوجي بكلمات ألقاها في أذني .. شو بدك أحكي لاهلك

    اقتربت تلك الأزبار من جسدي يتحسسونه الأربعة .. احدهم يمتص شفتاي والأخر بزي الأيسر والأخر بزي الأيمن والأخير ياكل كسي .. تلهلبت كثيرا ألقو بي الى الفراش .. وزوجي ينظر الي وصديقته تمص له زبه .. وضعت زبران بيدي أمص هذا قليلا وأنتقل الى الأخر .. وأحدهم يدخل زبه بكسي بقوة وأحدهم يأكل ثدياي أكلن كالجائع المهجون

    قلبوني لأركع أمام ثلاثة منهم أمص لهم أزبارهم واحدا واحدا .. لقد كدت أختنق من تلك الأزبار .. أحسست بألم كبير من الخلف فصديقهم الرابع كان يدخل اصبعه في طيزي .. لم يتركو لي المجال لأتنفس .. هذا يخرج قضيبه من فمي فيدخل الأخر قضيبه فورا .. لقد بدأت أبكي من شدت الألم .. فقد بدأ زب صديقهم باختراق طيزي العذراء .. وأنا أمص ازبابهم وألعب بكسي .. لقد منعوني من مسك أزبارهم بيدي حتى يدخلوهم الى بلعومي ..

    لقد ناكوني بقوة متبادلين من فمي الى كسي الى طيزي غرقت بالمني والدموع على وجهي وطيزي امتلأت بالدماء وماء ريقهم عليها .. أما كسي فقد قذف ماءه أكثر من 6 مرات .. ناكوني أربعتهم لساعتين تقريبا .. حتى أنهكوني وأنهكتهم .. لبسو ملابسهم وخرجو .. وقبض زوجي منهم مبلغا كبيرا من المال .. فألقى علي بورقة طلاقي .. فقد طلقني منذ أن رأني مع أخي دون علمي طلقني فقد لم يخبرني لينتقم مني ولكنه لا يعلم بأنه صنع لي معروفا كبيرا عندما ناكوني الأربعة .. مع اني بقيت ثلاثة أيام لا أستطيع دخول الحمام من ألم طيزي ولكني كنت مبسوطة كلما تذكرت ما فعلو بجسدي

    عدت مطلقة الى قرف اهلي اسمع منهم كلمات كثيرة منها ان مصروف البيت قد زاد .. لقد أصبحو أهلي يبخلون علي بلقمة الطعام .. أما أخي فلم يترك كسي أو طيزي الممحونة الان مثل كسي بحالهم فقد كان ينيكهم دائما ولكني لم أكتفي ودائما أطلب المزيد .. لم أستطع الصمود أمام اهانات ألقاها من والدي دائما فقررت العمل مع احدى العائلات في الزراعة او في قطف الثمار أنام وأأكل وأعمل معهم شهور دون أن يروني أهلي لأن مكان العمل بعيد عن قريتنا

    عملت معهم موسم كامل لمدة 3 شهور وجدت لديهم الكثير من الأزبار فقد كانت الزوجة شرموطة تنتاك دون علم زوجها وزوجها كان ينيكني دون علمها وأولادهم أيضا ينيكوني دون علم كل منهم عن الأخر

    عدت الى البيت بعد هذه المدة لأرى تغيرات كثيرة قد حدثت لدينا
    لم يكن أخي موجودا فقد طرد من القرية بعد أن أمسكو به ينيك ابنت الجيران فقتلوها وطردوه
    اذن ذهب نييكي فماذا أفعل الأن استمريت شهرا كاملا ألعب بكسي دون أي زب فقد فقدت كل الأزبار وأخاف من البحث عن رجل يشبعني فأفتضح مثل أخي

    كان كسي شعلة ملتهبة كعادته بل أكثر من المعتاد فقد كنت أرتعش أكثر من عشر مرات يوميا وأبلل أفخادي بمائي اللذي لا يلتفت اليه أحد

    مر شهر كامل بعد عودتي من العمل الى أن جاء رجل من المدينة يطلبني للزواج , وافقت بسرعة مع أنه كان فقير الحال ويكبرني بعشرسنوات ولكنه يمتلك ما كنت أبحث عنه وهو الزب , تزوجنا ولكني لم أهنأ معه كثيرا , فكان يعطيني زبه بعد جهد جهيد أأخذ منه تلك النيكة وأكمل المشوار بيدي

    لاحظت اختلافات كثيرة بين زوجي وباقي اخوته , فزوجي يعمل صانع أما أخوته فأحدهم طبيب والأخر صاحب متجر

    بعد زواجي بشهرين بدأت أحس التذمر من زوجي على وضعنا المادي وكان يلقي علي أحيانا بكلمات لوم مثل لو انك متعلمة مش كان اشتغلتي , انتهى هاذا التذمر من زوجي وبانت نواياه حين طلب مني العمل في عيادة أخيه الطبيب , وافقت لأني أريد الخروج من هذا البيت الكئيب , ذهبت الى اخيه بناءا على اتفاق مسبق بينهما وأرشدني ماهو عملي بالضبط

    كان جسدي يحترق وطيزي تنتفخ وحلمتاتي تنتصب وصدري يشهق وكسي يتبلل من تلك النظرات
    نظرات الدكتور الي كلما دعاني اليه لأجلب له أوراق أو أساعده بأمر ما , ولكني لم أشك أبدا أنه يريد ممارسة الجنس معي

    كنت دائما عند عودتي للبيت أتخيل نظراته المميتة والميقظة بنفس الوقت وأدخل اصبعي بصميم أعماق كسي
    كان كريما معي ليس بنظراته فقد بل بهداياه ونقوده , فلو كنت حبيبته لما عاملني هكذا

    أما زوجي فلم يكن يهتم الا بالمال اللذي أجلبه له كل اخر شهر وأعتقد اني ان أخبرته أن أخيه ******* لن يهتم

    كانت الساعة العاشرة ليلا كنت جالستا أنظر الى التلفاز وزوجي يشخر وينخر في سابع نومة , دق الباب , كان الطبيب , أيقذت زوجي , قال له بانه سيجري عملية ولادة قيصرية في عيادته الان وأنه بحاجة الي ورمى عليه بورقة بقيمة 50دولار
    أجاب زوجي مافي أي مانع خذها ورجعها وقت ما بدك ,أخذ المال وعاد الى نومه

    لقد راودتني الشكوك من هذه الطريقة ولكني لم أهتم كثبرا ,
    وصلنا الى بيته وليس الى العيادة , أعطاني المفاتيح وقال زوجتي ليست بالبيت انها عند أمها ثم طلب مني الدخول الى غرفة نومه واحضار جهاز موجود بجانب السرير وأنه ينتظرني بالسيارة

    وصلت الى سرير نومه وماهي الا لحظات حتى أحسست بشيء لم أشعر به منذ فترة طويلة
    لقد دخل اصبع شخص من تحت تنورتي ليدخل ويقتحم أبواب كسي وشيء صلب يرتطم بطيزي ويد من تحت بلوزتي تمسك ثديي , لقد غفوت ولم أشعر بنفسي الا وذالك المنديل يربطه شخص على عيني لم أستطع منعه ولا الالتفات اليه فقد غفوت في سكرت لم أشعر بها منذ زمن لقد رميت على السرير وأحسست بفم يلتهم كسي التهاما ثم ينتقل الى حلماتي وبعد أكثر من ساعة تقريبا وأشياء تشعل نيرانا في جسدي حتى أحسست بذالك القضيب يدخل كسيسسسسسيسسسيسسيس ويخترقه اختراقا

    لقد كان ذالك الطبيب عرفته بعد أن شال عني ماكان يغطي به عيناي وبعد أن قذفت 3مرات , قبلني ودخلنا الحمام لنستحم ويكمل مسيرته في جسدي

    لقد استسلمت للطبيب يفعل بجسدي مايشاء ووقتما يشاء ولكني لم أستمر معه طويلا فقد دخلت زوجته في أحد الأيام الى العيادة لترانا في وضع جنسي ... تركت العيادة وخرجت لتفضحنا وتخبر زوجي وتخبر أهلها وأهلي أيضا

    طلقت للمرة الثانية ولكني لم أعد الى البيت بعد طلاقي فأسرتي لن تستقبلني بعد هذه الفضيحة ... أضطررت للجوء الى أختي فاستقبلتني بحنان لم أشهد له مثيل وكان زوجها كريما أيضا ورحب بي ...قضيت عندهم بضع أيام بشكل طبيعي

    جاء هذا اليوم اللذي ارد به الجميل لأختي ولكني ارده بصفعة لن تغفرها لي... دخل زوجها البيت وكانت هي عند جارتها ...دفعني الى الجدار دون مقدمات ... رفع فستاني وأدخل قضيبه بين فخدي .. اشتعلت المحنة لدي ولم استطع فعل شيء الا الاستسلام له ...أستدرت فأخذ يقبلني من فمي وعنقي ... رماني على الكنبة وفتح رجلاي .. أنزل كلسوني وناكني نيكة سريعة في خمس دقائق ... عادت أختي وجرت الأمور بشكل طبيعي ... أما أنا فقرفت من نفسي ولعنت جسدي لأنه هو السبب كيف فعلت بأختي ما فعلت ... بقيت طوال الليل أفكر ماذا علي أن أفعل؟

    تذكرت ذالك الاعلان بأن هناك رسام يبحث عن فتيات ليرسمهن مقابل ان يدفع لهن اجرا
    ذهبت اليه في الصباح ... دققت الباب ففتحت لي فتاة على قدر من الجمال... دخلتني البيت ... لأقابل رجل وسيم
    قلت له لقد جأت من أجل الاعلان المنشور ... نادى على الفتاة واسمها سعاد ... أبلغيها ماهو عملها ... لقد كان العمل مختلفا عما كنت اعتقد ... انه ينيك الفتيات ويعطيهن اجرا مقابل ذالك ...,افقت ان اعمل عنده شرموطة مقابل 100 دولار بالشهر وأخبرته انه لا يوجد لدي بيت فاجاب باني استطيع البقاء عنده ... بقيت عنده ليحفل كسي بما لم يذقه طيلة حياته ... لقد كنت انتاك معه ومع اصدقائه وامارس السحاق مع صديقاته او من كن يعملن لديه ... عرفت بعدها بأنه قواد وهذا ليس بيت للرسم بل بيت دعارة ... ولكني هنئت عنده وما زلت عنده انتاك كل يوم ومن اكثر من شخص ... انه حنون ويعطي الحب مع الجنس انه امير.

  2. #2
    عضو سوبر نشيط الصورة الرمزية اميرة الظلام
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    الدولة
    بيروت
    المشاركات
    355

    افتراضي

    بصراحة اعجبتني القصة اكيد بتكون حقيقة
    هيدي لعيونك حبيبي بحبك كتير ياالبي

  3. #3
    مشرف قسم قصص سكس محارم الصورة الرمزية 23سم
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    الدولة
    ireland
    المشاركات
    3,723

    افتراضي

    جامده والله زبى مولع

المواضيع المتشابهه

  1. منذ صغري لم أشعر بالحب والحنان ... قصه فتاه ضائعه
    بواسطة سنافى في المنتدى قصص بنات فور سكس العربية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-11-2013, 10:34 AM
  2. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-11-2012, 12:08 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-05-2011, 11:13 PM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-03-2011, 09:49 PM
  5. بحلم بالحب والحنان والرومانسية
    بواسطة عمرعلى في المنتدى تعارف سكس شبابxبنات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-05-2011, 07:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •